الكراطي شوطوكان.العرائش

هدا الموقع متخصص في تقنيات شوطوكان .jka
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 رياضات الشرق الأقصى /بين رائحة التاريخ والطقوس الدينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Noureddine
الاستاد
الاستاد
avatar

ذكر عدد الرسائل : 326
العمر : 44
الموقع : www.jkam.clubme.net
العمل/الترفيه : فنون الحرب
المزاج : متواسط
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

مُساهمةموضوع: رياضات الشرق الأقصى /بين رائحة التاريخ والطقوس الدينية   الخميس أبريل 17, 2008 5:26 pm

3- رياضة التايتشي والعلاج


ربما يرجع تاريخها إلى أكثر من 400 سنة كوسيلة حربية للدفاع وتقول الأسطورة الصينية القديمة أنه عندما كان الراهب ( تشانغ فنغ ) جالساً في معبده في أحد اليالي يتأمل



أصول الفلسفة الطاوية رأى نفسه في مكان شاهق تلتف من حوله السحب البيضاء ورأى في وسطها رجلاً عجوزاً أو ملاكاً مسناً يتدرب للدفاع ضد الأشرار وللحفاظ على لياقته


البدنية وإطالة عمره .. فطلب منه أن يعلمه هذه الحركات فوفق وعلمه هذا الفن . وبعد أن استيقظ الراهب من الحلم بدأ يتدرب على هذه الحركات حسب ما علمه الملاك العجوز ثم


بدأ يدرب غيره من التلاميذ .
إن هذه الاسطورة إذا دلت على شيء فإنما تدل على مدى العلاقة الوثيقة بين التايتشي وأصول الفلسفة الطاوية ولذلك انتشرت هذه الرياضة في الصين حيث كانت تمارس في إطار


عائلي من خلال قرية ( تشنجياكو ) شمال الصين وهي غرب مقاطعة ختان مع بداية القرن السابع عشر الميلادي لدرجة أن بلغت نسبة ممارسي هذه الرياضة حوالي 80% من عدد


الأهالي .. ثم جاء بعد ذلك القائد العسكري ( تشن دانغ ) واستقر في هذه القرية بعد التقاعد وبدأ يمارس هذه الرياضة ويطورها وربما ساعده في ذلك بعض رهبان معبد شاولين .




عموماً إن هذه الرياضة تناسب كلا الجنسين من الشباب والفتيات وكذلك كبار السن من النوعين أيضاً .. ويقول الذين يمارسون رياضة التايتشي أنها تساعد على الشفاء من بعض


الأمراض المزمنة والمستعصية مثل التهيج العصبي وشدة التوتر والتهاب غدد الجهاز الهضمي والسل ( الدرن ) والتهاب المفاصل والروماتيزم ومرض السكر .. ويقول الخبير الصيني


( تشن شياو ) عن هذه الرياضة انه كلما بلغ الفرد ذروة التايتشي استطاع أن يشعر بتدفق الحيوية واندفاع الدم في جسمه بحيث يكتسب قوة عظيمة ويحس بردود فعل مباشرة


ولكن السبيل إلى المهارة الكاملة يظل صعب المرتقى .
تتطلب هذه الرياضة تركيزاً جسمانياً وعقلياً بحيث يكون التنفس عميقاً وسلساً منتظماً حيث يفيد ذلك في زيادة


تنشيط الجهاز العصبي المركزي والأجهزة الداخلية ويساعد على مرونة ورشاقة العضلات والمفاصل والأداء الحركي المتقن بدون إجهاد للفرد .. وكل هذه الأمور تعرف عند



الصينيين بنظرية ( الين - يانغ ) أي الإيجابي والسلبي . الحركة والسكون الإسترخاء والتقلص الحقيقة والخيال .. وبذلك تجمع هذه الرياضة بين الروح والعقل والجسد والقوة والمرونة


والرشاقة و الهدوء والعنف أيضاً .
كذلك تتميز حركات التايتشي بالنعومة والإنسايبية والبطء في الأداء ولذلك تعتبر مفيدة ومناسبة جداً للنساء والشيوخ بجانب الفتيان والرجال .. وتقوم المباديء الأساسية لذه الرياضة على الأوضاع النختلفة لليد والقدم تجمع بينهما علاقات تبادلية



مشتركة مثل التحكم والدقة والمرونة والإستمرارية والتعبير وتستخدم في الأداء الحركي بعض الأدوات مثل العصاء والسيف والرمح وغير ذلك .







المجموعات الحركية والمهرجان الدولي :-
عمل خبراء رياضة التايتشي على تقسيم الأشكال الحركية إلى ثلاث مجموعات أساسية محددة مثل جعل المجموعة


الأولى تتكون من 24 وحدة حركية والثانية تحتوي على 48 وحدة حركية والمجموعة الثالثة تتكون من 88 حركة ، والغرض من هذا التقسيم النوعي للحركات هو تسهيل عملية التدريب


على هذه الحركات واتقان الأداء الحركي من أجل مساعدة الناشئين على فهم حقائق وأصول هذه الرياضة وسرعة انتشارها بين الجماهير .


ويقام مهرجان التايتشي الدولي في الصين في شهر ابريل من كل عام ويستمر لمدة 5 أيام وقد اشترك في مهرجان عام 1984 أكثر من مائة منتخب من 21 دولة من أهمها كندا وأمريكا


والصين وهونغ كونغ واليابان وسنغافورة وغيرها . وقد اشترك في هذا المهرجان الكثير من اللاعبين الذين تجاوزت أعمارهم 70 أو 80 سنة .. ولكن حركاتهم كانت رشيقة ومهاراتهم في


منتهى الدقة والقوة والمرونة والتتابع كالسحاب السابح في السماء والسيول المتدفقة الجارية .










4- رياضة الجيو جيتسو
اشتقت مبادئها الأساسية أيضاً من الملاكمة الصينية القديمة مع تطوير وإضافة إحدى النظريات الصينية التي تعتمد على معرفة المناطق الحساسة من الجسم ونقاط الضعف

لاستغلالها في حركات الهجوم أو القبض على أطراف الجسم بغرض التواء و**ر المفاصل وشل حركات الخصم .
إن هذه الرياضة تعتمد على الكثير من أنواع المسكات

والضربات الخطرة التي تسبب الإصابات البالغة جداً وكان رجال فرق الأمن وقوات الفرق الخاصة في الجيش الصيني يتعلمون هذه الرياضة من أجل أداء المهام القتالية المطلوبة منهم ثم تسربت أسرار هذه اللعبة الخطرة إلى اليابان


وتطورت فيها الحركات إلى أن أصبحت فيما بعد تعرف بالمصارعة اليابانية للدفاع عن النفس بالرغم من أن اللعبة صينية الأصل .






















5- رياضة الكاراتية
هي إحدى أنواع ووشو الصينية المتحدرة من معبد شاولين وتعني كلمة كاراتي .. حرفياً حسب كتابتها ( الكف الصينية ) وبالنسبة للرهبان في المعابد تعني في الفلسفة البوذية


( اليد الخالية ) أو ( التقدم فارغاً ) أي أعزل بدون سلاح - أما بالنسبة للعسكريين تعني فن الحرب والقتال الذي يقوم على مباديء الدفاع والهجوم الفطري بواسطة اليدين والرجلين


**لاح طبيعي للقضاء على العدو بأسرع وقت وأقل وقت ثم تطورت هذه الرياضة بسرعة فائقة نتيجة لشعبيتها البالغة فوضعت لها القوانين المنظمة وأصبحت لها بطولات دولية


وعالمية يشرف عليها الإتحاد الدولي للكاراتية .











6- رياضة التايكواندو
يرجع تاريخ هذه اللعبة إلى حوالي عام 2000 قبل الميلاد عندما كانت كوريا مركزاً لبعض القبائل والجماعات وكانوا يطلقون على ألعابهم الشعبية ( اليونجو ) و ( الماشلاد )


وكانت مجرد حركات ايقاعية تشبه الرقصات حتى بدأت القبائل تتجه إلى الصيد والزراعة مما أدى إلى خروجها إلى الجبال والغابات المنتشرة فتعرضت القبائل للهجمات المفاجئة من


الحيوانات المفترسةفاستخدموا اسلوباً علمياً للإشتباك مع الحيوان والدفاع عن النفس وأطلقوا عليه ( رياضة - التايكواندو ) ثم تطورت حركات اللعبة من شكلها البدائي إلى الأسلوب الفني إلى أن أصبحت الرياضة الشعبية الأولى في


كوريا بعد أن تطوع حوالي 700 جندي كوري من ممارسي التايكواندو لمقاتلة الغزاة ونجحوا في موقاومتهم وعندما نشأت الجمهورية الكورية عام 1948 تطورت اللعبة وانتشرت


لدرجة أن شعبيتها تنافس رياضة الكاراتية ولكن هناك فرق بين اللعبتين بالرغم من أن فكرتهما واحدة تقريباً من حيث الأداء الحركي السريع المفاجئ في الهجوم والدفاع وتقوية


أسلحة الجسم الطبيعية بواسطة التدريب على ضرب الأجسام الصلبة مثل الخشب والطوب للتأكد من قوة وفعالية الضربات .


لكن لاعب التايكواندو يتميز عن لاعب الكاراتية بأنه يستخدم قدميه أكثر من قبضة يده في توجيه الضربات ويهتم كثيراً بعنصر تحطيم أجزاء جسم الخصم . والإختلاف ليس في ذلك

فقط وإنما أيضاً في المجموعات الحركية التي تطلق عليها ( بو شاه ) .


تتكون المباراة من ثلاث جولات كل جولة مدتها دقيقتان بينهما دقيقة للراحة وتحتسب النتيجة أما بالضربة القاضية أو النقاط ، والضرب مسموح به في الرأس ، والهجوم من الخلف ممنوع


نهائياً وكذلك استخدام قبضتي اليد في توجيه اللكمات إلى الوجه بينما يسمح بتوجيه اللكمات بقبضتي اليد إلى جسم الخصم ، ويسمح باستخدام القدمين في توجيه الضربات إلى


أي مكان في الجزء العلوي عن جسم الخصم حتى الوجه ولكن يجب أن يتحكم اللاعب في ضربته بحيث يوقفها قبل أن تصيب الخصم .. حتى لو كانت لمسة يجب ألا تكون مؤثرة حرصاً على حماية المتنافسين .


تكون الإتحاد الدولي للتايكواندو عام 1971 ميلادية في مدينة سيؤل عاصمة كوريا ويضم 17 دولة وينظم البطولات العالمية كل سنتين . وجميع مبادئ التايكواندو تمنع اللاعبين من


استغلال هذا الفن في الإشتباكات الشخصية مهما كانت الأسباب لأنها من الرياضات الخطيرة جداً .

















اللغداس نورالدين
................................






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jkam.clubme.net
 
رياضات الشرق الأقصى /بين رائحة التاريخ والطقوس الدينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكراطي شوطوكان.العرائش :: اتعلم فن القتال-
انتقل الى: